الصين لن تحدد هدفا للنمو الاقتصادي وسط “عدم اليقين”

أرجع رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ يوم الجمعة القرار إلى “العوامل التي يصعب التنبؤ بها” بسبب “عدم اليقين الكبير” الذي تسبب فيه “كوفيد 19” و “البيئة الاقتصادية والتجارية العالمية”.

هذه هي المرة الأولى منذ عقود التي لم تحدد فيها الصين هدف نمو لاقتصادها. في العام الماضي ، استهدفت بكين النمو في نطاق 6٪ إلى 6.5٪. نما الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.1٪ ، وهو أبطأ وتيرة له منذ 30 عامًا تقريبًا.

وجه جائحة الفيروس التاجي وانقطاعه لمدة أسابيع في أنحاء كثيرة من الصين ضربة تاريخية لاقتصاد البلاد. تقلص الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.8٪ في الربع الأول ، وهو أول انكماش تشهده بكين منذ عام 1976.

عشرات الملايين من الناس وقد أجبر الوباء على ترك العمل ، ويشك محللون في أن مشكلة البطالة أكبر مما أبلغت عنه بكين.

كما يواجه الاقتصاد الصيني ضغوطا خارجية. تسبب الوباء العالمي في تراجع الطلب وألقى بثقله على قطاع الصادرات الهائل في الصين.

وتتصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين مرة أخرى ، مما يزيد من احتمال أن يتمكن الطرفان إحياء حربهم التجارية.

أعلن لي ، الذي أدلى بالإعلان عن عدم وجود هدف للناتج المحلي الإجمالي في الاجتماع السنوي لهذا العام للمجلس الوطني لنواب الشعب – البرلمان المطاطي للبلاد – بدلاً من ذلك عن سلسلة من الأهداف الأخرى التي وضعتها الحكومة لهذا العام.

وقال ان بكين تريد خلق تسعة ملايين وظيفة حضرية جديدة للمساعدة في تعزيز التوظيف في البلاد ، وهو أولوية رئيسية. كما حدد لي الأهداف للمساعدة في ضمان مستويات المعيشة الأساسية والقضاء على الفقر.

وقال لي “في مواجهة التغيرات في البيئة الخارجية ، يجب أن نبقى ملتزمين بفتح بابنا على نطاق أوسع للعالم ، والحفاظ على استقرار سلاسلنا الصناعية والإمداد ، وجعل الانفتاح حافزا للإصلاح والتنمية”.

— هذه قصة نامية.

source–>https://www.cnn.com/2020/05/21/economy/china-economy-growth-target-intl-hnk/index.html

You May Also Like

About the Author: Izer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *